القائمة البريدية ( رسالة رقم 3 )

بسم الله الرحمن الرحيم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جميعًا ، وصول هذه الرسالة لك يعني أنني أهتم لرأيك .

منذ اللحظة التي افتتحت بها C25 . و الكثير من الزملاء يلفت إنتباهي للإفتتاح مدونة تابعة للمتجر .

درست الفكرة هذه مرات عدة ، لعل أن أكثر وقت قضيته لدراسة الفكرة هو مدة 5 أيام لوضع دراسة جدوى حول إفتتاح المدونة

و خرجت بالفكرة التالية :

1. أنا و الزملاء في فريق العمل ، لسنا متفرغين لكتابة التدوينات بشكل منتظم . و عليه ستفقد المدونة شعبيتها المتوقعة أو قد لا تكتسبها من الأساس

بناء على ذلك . قد قررت أن تكون مدونة C25 . هي مدونة مفتوحة للجميع .


كيف تكون المدونة مفتوحة للجميع ؟

سيكون باب النشر متاح أمام الكتاب . سواء كانوا مدونين في مواقع أخرى أو هواة أو حتى مبتدئين . و سيتم مطالبة الكتاب بعدة ضوابط و شروط . ( الإرتجال كتابة الموضوع باللغة العربية الفصحى و عدم استخدام لغة ركيكة ، تضمين المصادر .. إلخ )


ما الذي سيحفز الكاتب على ذلك ؟ و هل سيحفز الكاتب لإستمراره بالكتابة ؟

بالطبع لن ننسى الحوافز . سيتمكن كاتب كل تدوينة من الحصول على تصويت . يتم حصد الأصوات بشكل شهري .

أفضل 3 تدوينات مستوفية للشروط سيتم مكافأتهم بشكل فوري عند ظهور النتائج .


التدوينة الأولى
التدوينة الثانية
التدوينة الثالثة
80 دولار أمريكي رصيد باي بال + 150 ريال رصيد C25
75دولار أمريكي رصيد باي بال + 100 ريال رصيد C25
60 دولار أمريكي رصيد باي بال

لفت إنتباه : نحن في متجر C25 ، سنقوم بإعلام شركائنا الموردين من شركات مصنعة و بائعي جملة لدعم المشاركات و صناعة المحتوى ، و عليه فقد تتغير المكافآت بشكل شهري .

طرق التقييم :

المركز الأول و الثاني سيكون تقيمهم بناء على عدد الأصوات من خلال التصويت المفتوح للعامة .

المركز الثالث . سيتم مكافأته بناء على تصويت فريق العمل و شركاء الموقع


كيف سيتم تمويل المدونة لتغطية الجوائز و الأرباح ؟

سيتم تمويل فكرة المدونة بالكامل من طرف C25 . و حتى اللحظة فقد قررت بأن تكون المدونة خالية 100% من الإعلانات النصية أو الإرتباطات الدعائية ( حتى أنها لن تحتوي على إعلانات للمتجر ) . و إن كان ذلك قد يؤثر على ترتيبها في أليكسا و محركات البحث إلا أني لا أزال أفضل أن تكون كذلك .


أشكر لكم إهتمامكم ، أتلقى تعليقاتكم بصدر رحب حول دراسة هذه الفكرة و تطبيقها من عدمه . آملًا ان يوفقنا الله و إياكم لما يحب و يرضى

أحمد يحى جميل ،